المواضيع الأخيرة من: جميع الفئات

يوم الثلاثاء في فتوش: حوار شبه عشوائيّ مع تامر نفّار

يقيم مقهى ومطعم فتوش في الحيّ الألمانيّ في حيفا حوارًا مع الكاتب والموسيقيّ والممثّل تامر نفّار. وذلك يوم الثلاثاء 28.3.2017 عند الساعة الثامنة مساءً. حيث يحاورانه كلّ من رشا حلوة وعايد فضل.

ذاكرة للأرشفة (والتحسّر)/ علاء حليحل

عن شريط “خارج الإطار ثورة حتى النصر” لمهند يعقوبي ● نجح يعقوبي في مهمته الأولى وهي استعراض الأرشيف الضائع، لكنّه لم ينجح في تحويل الشريط إلى ذاكرة بديلة لنا، فلسطينيّي 2017 ● شريط صوتيّ ممتاز أضفى بُعدًا معرفيًّا إضافيًّا تمثل في التلوين والتعقيب وإبداء الرأي من دون كلام، وبذكاء

افتتاح مهرجان حيفا المستقلّ للأفلام: سعي للتواصل وتوفير المنصّة المفقودة

في المؤتمر الصحفي لافتتاح المهرجان شدّد المنظمون على أهمية المهرجان الثقافية والسياسية للفلسطينيين في الداخل، مقابل العلاقة الإشكالية مع مهرجانات في العالم العربيّ ■ الجعفري: نحن بحاجة لتطوير الجمهور وتثقيفه، والمهرجان قادر على خلق جمهور

يوم الأحد في فتوش: الشاعر أمجد ناصر لأوّل مرّة في حيفا، عبر السكايب

أما “فناء الشعر” فهو مبادرة جديدة ومستقلّة تقوم عليها الشاعرة أسماء عزايزة. تطمع في استغلال التكنولوجيا ووسائطها الحديثة من أجل أن يتجاوز الشعر الحدود الجيوسياسيّة في المنطقة، وأبرز شكل لهذا التجاوز هو إحضار شعراء وكتاب عرب ليس بإمكانهم زيارة فلسطين ومناطق الـ48.

“جَوَى” أكرم عبد الفتّاح في جولة عروض جديدة؛ رام الله، حيفا والناصرة

“جَوَى” هو ألبوم موسيقيّ من تأليف وتوزيع أكرم عبد الفتّاح، أصدره في العام 2016، يحتوي الألبوم على مقطوعات تدمج بين عوالم موسيقيّة متنوعة، من الشّرقي، سواء التّركيّ والعربيّ الحديث والكلاسيكيّ مع موسيقى من البوب والجاز. وبذلك، يجمع “جَوَى” بسلاسة ما بين آلات موسيقيّة متنوعة، من ثقافات عديدة، تخلق عالمًا موسيقيًا عابر للثقافات وتتجاوز القيود التي فرضها العالم علينا.

“حبّ بلا قصّة”، عرض موسيقيّ جديد لفرج سليمان في حيفا

تضع المواد الموسيقيّة البيانو الشّرقيّ في المركز، ومن جديد، يبني فرج سليمان حوارات موسيقيّة بين آلته، البيانو، وآلات موسيقيّة أخرى. وفي “حبّ بلا قصّة”، يحاور البيانو هذه المرة كلّ من الترومبيت والجيتار باص والدّرامز.

بيـاضٌ مُفـعمٌ بالـدّم: عن رواية “مأساة السّيّد مطر”/ صالح حبيب

أنابَ الرّاوي شخصيّةَ السيّد مطر عنّا جميعًا بتهكّم صامتٍ ودمويّ لمأساةٍ يعتادُها العربيّ، مأساةِ الإدراكِ ● هذا الفضاءُ غيرُ المنتهي، يقذفُنا إلى هاويةٍ روائيةٍ لا يخرجُ منها القارئ إلا حامِلا تعاسَتَه، وَعصبَ القلب، قلبِ البلادِ المذبوحةِ… ولا تموتُ

إعلان

مضامين جديدة من: الاستجواب

مضامين جديدة من: شعر